الرئيسية / الخطوة الأولى

الخطوة الأولى

مستعد للإنتقال لمرحلة أخرى… ؟

79292413520107.55c3ad5e6c7a5

موضوع هذا المقال ليس كيف تربح من الأنتريت في سبع أيام او كيف تصبح محترف CPA او تسويق إلكتروني دون معلم أو درسا في قانون الجذب فأغمض عينيك و تخيل مليون دولار و ستجدها بعد اسبوع أمام عينيك 😮 لذلك لو كنت تبحث عن هذا النوع من المقالات فأغلق هذه الصفحة 😉 , و أما إذا كنت من الأشخاص الذين يضعون هدفا أمامهم و يعملون بجد للوصول إليه مهما كانت العقبات فمرحبا بك معي يا صديقي 😳 فأنا شخص مثلك تماما لست مليارديرا و لا مليونيرا إعتبرني مبتدأ مثلك تماما, لكن دعك مني فالحديث هنا عنك أنت 😯 نعم دعني أحزر فأنت الآن تحدق إلى شاشة حاسوبك أليس كذلك؟ ههه نعم أعرفك, فماذا ستكون غذا هذا هو سؤالي؟ هل لديك 100 دولار أو أكثر هل انت مستعد لخسارتها؟ و ستجد نفسك خسرتها في أسبوع و تقول العبارة الشهيرة ” ينعل بو الربح من الأنترنيت” أم أنك ستتقبل هذه التجربة و تستمر أكثر 😉 , لذلك دعني أوضح لك بعض الأمور أولا 😎

الفرق الكبير بين الفشل و أن تكون شخصا فاشلا

صادفت في أحد الأيام شخصا (بالصدفة فقط لا أعرفه) لم تكن له أي دراية أني اعمل على الأنترنيت و لا يعرفني شخصيا و إنما سمع بي من طرف أحد أصدقائه …لكن كان يتحدث عن العمل من الأنترنيت و خسارته لمبلغ لا أتذكر كم المبلغ و لا كيف خسره لكن خبرته كما ظهر لي لا تتجاوز شهرا او أكثر, فإذا به يقول’ أنا شخص فاشل ما عندي زهر , فهل سمعت بفلان فقط قام بشراء سيارة من نوع … البارحة, ولد الكلبة ما نعرف كيف دارلها, ههه و للأسف فقد كان يتحدث عني ههه 👿  لقد سمعت أنه يحقق كذا و كذا فهو محظوظ,.. إلخ و لما سألته و أنا أشرب كأس قهوة مبتسما , ماذا حدث لك؟ هل تعمل في الأنترنيت؟ .. فأجابني , ” يا أخي جربت هذا و فشلت فيه, ثم هذا و فشلت فيه, و كذاك هذا و فشلت فيه … الربح من الأنترنيت مجرد كذبة .. و إذا بي أجيبه : هل تعلم أن هناك فرق كبير بين الفشل و أن تكون فاشلا, حقا لقد  بقى صامتا لأكثر من دقيقتين 😎 قد يكون الآن يقرأ هذا المقال, لأن لم أجبه على أي سؤال آخر و غيرت الموضوع, إذن فهذه فرصته ليعلم ما الذي قصدته ههه حقا أنت محظوظ إذا قرأت هذا المقال 😀 لكن دعنا من هذا النوع من الأشخاص فأنا أحب كل شاب طموح يعمل بجد و لا يشتكي من ظروف ولا أي شيء, لذلك دعني أخبرك بقصة سريعة.

كنت أعرف شخصا يدرس بالثانوية و كان شخصا متوسط إلى ضعيف في دراسته, و بالتأكيد لم يسبق له أن حصل في أي إمتحان على معدل يتجاوز 11/20 و لم يكن ذا لياقة بدنية لكنه كانت لديه الشجاعة الكافية ليشترك بفريق العدائين بمؤسسته و كما نعلم أن الطالب المغربي فالطالب المغربي يكون ما شاء الله شخصا واعيا و مسؤولا لذلك يمكننا أن نتصور كم الصخرية التي كان يتعرض لها هذا الشخص, مع العلم أنه لم يكن يحادث احدا كثيرا و لا يحب التجمعات …

ل أربع سنوات كان يركض في كل سباق

و لأربع سنوات كان دائما يأتي في المركز الأخير 😐

لكن لأربع سنوات رغما عن كل السخرية و البلطجة التي كان يتعرض لها لم يستسلم أبدا و ينسحب 😕

و لأربع سنوات أكمل كل سباق بدأه حتى خط النهاية 😉 رغما عن معرفته أنه في المركز الأخير لكنه أكمل الركض رغما عن ذلك.

أنا لا أعلم عنك يا صديقي لكن ما أعرفه أن هذا الشخص قد يكون خسر في كل سباق, لكن حقا هذا شخص قد فاز بالتأكيد في أمر خسر فيه كل من درس معه

  • هذا الشخص فاز في إختبار المثابرة
  • هذا الشخص فاز في إختبار الشجاعة
  • هذا الشخص فاز في إختبار السيادة الذاتية.
  • هذا الشخص فاز في إختبار الحياة

فالخسارة في شيء هي جزء لا يتجزء من الحياة, إنها جزء من أي هدف حقيقي, لا أحد ينجح في كل شيء كل مرة, لا احد 💡

لكن أن تكون شخصا فاشلا فهذا مرتبطة بحالة ذهنية

فالفشل لا يعني أنك شخص فاشل

فالفشل و أن تكون شخصا فاشلا هما أمران مختلفان تماما

tumblr_nab6ltJrx61s6bw99o1_1280

حسنا يا صديقي تأمل قليلا في في الصورة السابقة, و سأوضح لك ماذا تعنيه

كما تلاحظ فإن الفشل يرتبط دائما بحدث أو واقعة او تجربة لم تنجح فيها بينما أن تكون شخصا فاشلا فهو يرتبط بعقليتك الفاشلة أو بتعبير أفضل فشلانك النفسي, فكلما أردت القيام بشيء تقول لا انا شخص فاشل و لن أنجح في ذلك و تتراجع, كما ان الفشل يكون مؤقت, فستفشل في هته التجربة ثم تتعلم منها ثم تتخطاها بكل ثقة لأنك تعلم بأنك لست شخصا فاشلا بل إنك شخص لا تهزمه عقبات بسيطة كهذه و مستعد للتعلم من هته التجربة و أكيد أنك لن تقع فيها ثانية, عكس الشخص الفاشل فهو يبقى دائما في نفس النقطة التي تركته فيها 😎

ربما تتسائل الآن و لماذا كل هذا الحديث عن الفشل يا أخي عماد, لأنك ستواجه الفشل, أنا أيضا فشلت مرارا و تكرارا لكني لست بشخص فاشلا أبدا 😉 فلن تتعلم دون فشل, فأنت ستجرب شيء ثم تفشل ثم تتعلم من خطأك ثم تنجح, فلا تنتظر من أحد أن يفيدك من خبرته بل يجب أن تنمي قدراتك أولا, ليس فقط في التسويق الإلكتروني و إنما حتى في حياتك

الآن دعنا ننتقل لما هو إيجابي و ما أحبه : النجاح

عقلية النجاح

3c3aee5f61d366385372ac260964cf85

العامل الرئيسي لنجاحك كمسوق بالعمولة هو العزيمة

فالتسويق الإلكتروني حقا ليس بالأمر السهل :

في البداية ستكون حائرا

و ستواجه فشلا كبيرا أحيانا

ثم ستتسائل هل أستطيع فعل هذا.

نعم تستطيع 😉 

الوقت الوقت مرة أخرى, لعلك تلاحظ أنه ليس أذكى الأشخاص أو أكثر الأشخاص معرفة هم الذين ينجحون كمسوقين بالعمولة, و إنما الأشخاص الذين تشاهدهم الآن ناجحين هم أشخاص لم يختاروا الإستسلام كحل لهم, و إنما أشخاص عاهدو أنفسهم ألا يستسلموا و ثابروا إلى أن وصلوا إلى ما هم عليه, فليس هذا بإرث حصلوا عليه 😉 أو بشركة تركها لهم والدهم 😉 , فجميعم بدئوا من الصفر أو حتى هناك من بدأ من تحت الصفر, و تحية للأخ سيمو لايف من هذا المقال إلى بوكيت تايلاند.

حقا لا بأس بأن تفشل!

سوف تجرب العديد من الأشياء التي لا تعمل؟ سواء من جلب ترافيك او إختيار عروض …

و حقا هذا جيد جدا, فهذه هي طبيعة التسويق بالعمولة ف90 بالمئة مما ستجربه لن يعمل, لكن 10 في المئة تلك تعوض عن كل ذلك, و هذه هي طبيعة التسويق الإلكتروني, فلو كان كل ما ستجربه ينجح لما إحتجت إلى شراء دورات أو تنميت مهاراتك, فقط أحضر 100 دولار و إختر عرضا و أرسل له ترافيك PPV مثلا و ها أنت تحقق مئات الدولارات ههه لكن الأمر ليس بهذه السهولة و لن يكون أبدا بهذه السهولة, و لو كان بهذه السهولة لإستثمرت آلاف الدولارات في شراء الترافيك لعرض و أذهب في عطلة لشهرين ثم اعود و أجد اضعاف ما إستثمرته, فهذه ليس بالدجاجة التي تبيض بيضا من ذهب. 😉

لما بدأت التسويق بالعمولة, لقد تخبطت من مكان لآخر و فشلت لأشهر, لكن في يوم قمت بتجربة أحد الحملات, هذه الحملة قدمت لي أرباحا تضاعف ما خسرته في تلك الأشهر و في أسبوع واحد.

هذا نفس الشيء بالنسبة لكل شخص, لا تصدقني؟ حسنا إذهب و أسأل أي مسوق تعتبره قدوة بالنسبة لك يا صديقي, سيقول لك أنه لحد الآن لا يزال يقوم بالتيستينج لأي عرض, و يفشل في البداية, إلا أن يجد الترافيك و صفحة الهبوط و البانر التي ستعوض له أضعاف ما خسره, فهو جرب 90 بالمئة إلى أن عثر على 10 في المئة الناجحة.Keep Working Keep Launching

ركز 😯 

توجد العديد من مصادر الترافيك, أليس كذلك؟ هناك العديد من العروض أليس كذلك؟هل يجب عليك أن تجرهم كلهم؟

خطأ خطأ

النجاح في التسويق الإلكتروني سببه هو التركيز

فرص العمل على الأنترنيت متشعبة و متنوعة من تصميم و تسويق إلكتروني … فلا يمكن أن تشتغل في كل شيء, ففي أي مجال يجب عليك التركيز على شيء واحد, فلو أردت العمل في CPA فإعمل فيه لوحده, و لو أردت التصميم فإعمل في التصميم لوحده و نم مهاراتك.

وما يهمنا هنا هو التسويق بالعمولة, فإختر فرعا واحدا من العروض مثلا يا إختص في عروض الألعاب أو عروض CPI للموابل. و ركز على نوع واحد من الترافيك

تعلم كيف تحصل على نقرات رخيصة.

تعلم كيف بفكر الأشخاص الذين ترسلهم للاندينج بيج

تعلم ما هي الإعلانات التي تنجح و ما هي التي لا تنجح

فالأشخاص الذين ينتقلون او يقفزوم مثلا من عروض Desktop ثم إلى عروض الموبايل, ثم من POF إلى فيسبوك قبل أن يحصلوا على أي شيء فهؤلاء الأشخاص لا يبتعدون كثيرا و ستجده لا يزال في المكان الذي تركته فيه, فهو مثال صديقنا هذا الذي سبق أن حادثته, فهو يعمل في CPA ثم يسمع فلان يحقق كذا كذا و كذا في Dropshipping ويقول هااا فيترك كل شيء و يذهب لshopify و بالطبع لن يحقق شيء. و يبقى دوما في نفس الحلقة إلى أن يصل حالة إني شخص فاشل 😐 .

و أعيدها مرة أخرى فالمسوقون الذين ينجحون هم الذين يذهبون لجانب واحد من الAffiliate Marketing و يركزون عليه و يفهمون خباياه و أسراره و يحترفونه. 😉

حسنا يا أخي عماد لماذا لا تسهل علي الأمر و تخبرني ما هي الأخطاء التي ترى أغلب المبتدئين يقعون فيها في التسويق بالعمولة.

  • رغم التفكير/ رغم القراءة / رغم الرغبة في البدأ لكن حقا لا يحدث أي شيء بتاتا, فأغلب الأشخاص يتخبطون من مقالة إلى مقالة من دورة إلى دورة… و يخلقون عذرا تلو الآخر ( ليس معي مال, لم أقبل بشركة Peerfly لا ولا بMaxbounty … و يبقى في مكانه.
  • أشخاص يبحثون عن الطريق المختصر أو الطريق السريع (أخبرنا ما هو سر …) ليسوا على إستعداد لبدل الجهد و الوقت و المال في سبيل تعلم ما يحتاجون تعلمه, يريدون القفز مباشرة إلى الضفة التي يوجد بها الأشخاص الناجحين, لكن الأمر ليس بهذه السهولة, فهل سبق لك أن تخطيت فصلا دراسيا و إنتقلت لفصل آخر.
  • الإستسلام, إسأل نفسك كم من حملة إعلانية قمت بها؟ وكم من المال خسرت؟

فبعض الأشخاص تجدهم قاموا بأقل من 5 حملات إعلانية و خسروا أقل من 100 دولار, و تجدهم قرؤا كل مقالة عن التسويق الإلكتروني و تصفحوا جميع المنتديات, لكن حقا لا تجدهم يقضون حتى ربع هذا الوقت في العمل.

  • و فقدان التركيز عامل مهم كذلك جدا, فأنت تشتغل على عروض الموبايل لشهر ثم على الفيسبوك (شراء الترافيك) في الشهر التالي, ثم عروض المواعد في الشهر التالي 😎 فكيف يمكن لك أن تنافس شخصا يخصص 100% للموبايل أو 100% في الفيسبوك.

 

 

2 تعليقان

  1. مقال ممتاز
    التركيز ثم التركيز ثم التركيز
    ( على الفيسبوك (شراء الترافيك) في الشهر التالي, ثم عروض المواعد في الشهر التالي فكيف يمكن لك أن تنافس شخصا يخصص 100% للموبايل أو 100% في الفيسبوك. )

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *